Muslimska familjedagarna är ett nytt initiativ som bygger på en lång tradition av muslimska arrangemang såsom IFIS och SUM konferensen. Ibn Rushd studieförbund, Islamiska förbundet (IFIS) och Sveriges Unga Muslimer (SUM) går nu samman för att arrangera Nordens största mötesplats för muslimer.

Vårt mål är inte att göra om de tidigare konferenserna utan vi tar i stället avstamp från dessa goda initiativ för att göra denna mötesplats större och ännu bättre. Tack vare kompetensen hos oss som arrangörer och ni som deltagare är vi säkra på att vi tillsammans kan nå dit, inshaAllah.

Att familjen är samhällets byggsten, är en av grundfilosofierna inom islam. Vi ser denna årliga konferens som ett verktyg för att göra Dawa i ett större format än tidigare. Vi vill bygga upp en ny tradition i Sverige och Norden där vi årligen träffas för att stärka oss som individer, stärka vårt förhållande till varandra och i förlängningen stärka vår Umma. Varje enskild muslim ingår i ett kollektiv utöver den egna kärnfamiljen. Detta kollektiv byggt på ett syskonskap verkar som en storfamilj och ska rycka ut vid behov och alltid verka som en extra förstärkning och försäkran för skydd och tröst.

Det är detta koncept som Muslimska familjedagarna kommer att formas kring. Vi vill att alla ska kunna ta plats, känna sig bekväma och välkomna. Vi vill tillgodose så många behov som möjligt och producerar därför ett brett program med föreläsningar, workshops, kulturevenemang och folkbildning.

Vi vill att de Muslimska familjedagarna ska vara en naturlig samling för muslimer ur olika målgrupper och nationaliteter. Den ska innehålla något för alla som vill bli en del av det muslimska kollektivet och även förstärka den. Vi sätter tyngdpunkten på folkbildning och interaktivitet. För att denna konferens ska kunna bli så bra som möjligt behöver vi samlas, samtala och förstärkas tillsammans. Vi vill vara en del i att du som muslim oavsett ålder, kön, civilstånd och nationalitet ska känna dig stärkt av din muslimska identitet.

————————————-

لقد دأبت الرابطة الإسلامية في السويد واتحاد الشباب المسلم على تنظيم مؤتمرات سنوية تناقش جملة من القضايا التي تشغل بال الأقلية المسلمة في السويد وفي الغرب عموما وقد استطاعت تلك المناسبات أن تكون فضاء مهما يتلاقى فيه المسلمون من جميع مشاربهم وتتلاقح في الأفكار بمختلف اتجاهاتها ويتعلم المسلمون منه الكثير ويستفيدون. ولما كان التغيير والتجديد من سنن الحياة فقد فكرنا في تطوير هذه المؤتمرات شكلا ومضمونا بما يحقق آمال وحاجة المسلمين في هذه البلاد فكان الاتفاق بين ثلاث من أكبر المؤسسات الإسلامية العاملة في السويد (الرابطة الإسلامية في السويد، اتحاد الشباب المسلم في السويد و مؤسسة ابن رشد التعليمية)، على تظافر الجهود وتوحيد الطاقات لتنظيم تظاهرة إسلامية جديدة تستجيب لسنن التغيير وتلبي حاجة المسلمين من جميع الأعمار ومن مختلف الأعراق والاتجاهات

ولما فكرنا في عنوان لهذه التظاهرة لم نجد أفضل من ملتقى الأسرة المسلمة, لأن الأسرة هي الحجر الأساس في بناء اي مجتمع وهذا ما يُقرّره الإسلام شريعة وأحكاما, وانطلاقاً من هذا المبدأ فإنّنا نسعى لتعزيز هذا التقليد السنوي الذي يجمع الأفراد والأسر والشباب في مكان واحد لتقوية الأواصر ونصرة الأمة الإسلامية. إنّ كل مسلم هو جزء لا يتجزء من الأسرة المسلمة الكبيرة التي تجمعنا فالمسلم للمسلم كالنبيان يشد بعضه بعضا.

والهدف من هذه التظاهرة الإسلامية الأكبر والأعم في السويد هو

 ربط الاقلية المسلمة بدينها وقيمها ووهويتها والاعتزاز بانتمائها
ابراز شمولية الإسلامية واعتنائه بجميع متطلبات الحياة الدينية والثقافية والاقتصادية وغيرها
معالجة القضايا التي تهم المسلمون كمواطنين في السويد
نشر القيم الاسلامية والمعاني الإنسانية النبيلة بين الناس
توحيد المسلمين وخدمة مصالحهم وتلبية حاجاتهم المختلفة
بناء جسور التواصل الحضاري والثقافي والديني بين مختلف مكونات المجتمع السويدي

هذه هي الرؤية التي نريد إرسائها وإثباتها معنى وعملاً من خلال ملتقى الاسرة المسلمة السنوي. نريد للجميع الشعور بوجودهم والإحساس بأهميتهم والمشاركة الفعّالة والإيجابية من أجل مستقبل أفضل للأجيال القادمة. وسنقوم من خلال برنامج الملتقى المكثف والمليئ بالنشاطات تلبية جميع الإحتياجات. سيتخلل الملتقى فعاليات مختلفة بدءاً من المحاضرات والمواعظ مروراً بورش العمل والنشاطات الثقافية وبرامج التعليم الشعبي وانتهاءاً بالبازار والزوايا التعريفية التابعة للمؤسسات المختلفة في السويد.

نريد لملتقى الأسرة المسلمة أن يكون التجمع الطبيعي للمسلمين من شتى الأعمار و البلاد والأعراق, وأن يحوي كل ما يحتاجه المسلم في الغرب. نُريد من الملتقى أن يكون جزءً من الفرد المسلم بغض النظر عن عمره, جنسه, حالته الإجتماعية أو الخلفية القومية والعرقية, فقوتنا تكمن في تعاوننا و انتمائنا الحقيقي لهويتنا الإسلامية.